مركزالشفاء طب الاعشاب والحجامة وابر الصيني ولسع نحل
اهلا بكم - في مركز دار الشفاء لطب الاعشاب - برعاية الخبير الدكتور الشيخ سلمان الشيخ داود الجبوري وسهلا بكم جميع

فقدان الذاكرة النسيان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

فقدان الذاكرة النسيان

مُساهمة من طرف الشيخ سلمان الجبوري في الأحد ديسمبر 20, 2009 3:02 pm

فقدان الذاكرة النسيان


يتكون الدماغ، هذا العضو المهم المستقر في الجمجمة، الذي يزن 9 باونات كمعدل، من شبكة معقدة من الخلايا والجذور والفروع المتعددة الوظائف. ويحوي الدماغ على مئات البلايين من الخلايا العصبية التي يطلق عليها اسم النيورونات، التي ترتبط مع بعضها بعلاقة شد وجذب عبر نهايات دقيقة تبدو كالجذور وتسمى المحاور Axones والاستطالات Dendrites العصبية. ورغم أن المحاور العصبية تميل إلى الاقتراب إلى أقصى حد ممكن من الاستطالات فإنها تحتفظ بمسافة فاصلة عنها. لهذا فإن على الذاكرة والأفكار الأخرى أن تتخطى الفجوات الشبكية، كما يركض الرياضي في سباق الحواجز.
ويمكن أن تتحول هذه الفجوات المشبكية المكروسكوبية إلى وديان طبيعية هائلة الحجم لو انعدمت فيها المواد المرسلة مثل الدوبامين ونورايبينفرين والسيروتونين لاسيتيلكولين. وتعجز حينها المعلومات عن التنقل من مكان إلى آخر وبلوغ المناطق المعنية في الدماغ، وهذا يعني، ببساطة، ان الإنسان عاجز عن بلوغ المعلومات المطلوبة (الذاكرة)، رغم انها محفوظة داخل دماغه.

وإذا كانت المرسلات العصبية هي المادة المساعدة على بث الذاكرة، فمن أية مادة تتكون هذه المرسلات؟ يعتقد العلماء ان مادة الجلوكوز هي الوقود الأساسي لعمل هذه المرسلات العصبية، إلا أنهم يعلقون أهمية خاصة ايضا على دور الفيتامينات والمعادن في تزويد هذه المرسلات بالمواد الخام اللازمة لعملها.

وربما يكمن هنا بالذات سر ضعف الذاكرة أو فقدانها أن الناس، خصوصا من الشعوب المترفة، يأكلون الكثير من الطعام، لكنهم يخطئون دائماً في اختيار النوع اللازم لتغذية هذه العمليات الدماغية. وقد يكون البعض واعياً إلى هذه الحقيقة وبتناول هذه المواد المغذية بانتظام، إلا أنهم قد لا يتناولونها بما يكفي وبما يسعف ذاكرتهم. ويتساءل بعض الأطباء ما إذا كان الحد الأعلى المقرر من قبل الجهات الصحية هو بالفعل الحد الكافي لتغذية دماغ الإنسان؟ وهذه ليست المشكلة الوحيدة، لأن تناول هذه المواد المهمة وفق الحد المطلوب قد لا يكفي لتغذية العمليات الدماغية في إنسان يعاني من مشاكل أخرى تتعلق بامتصاص وتمثيل هذه المواد. وهذه حالة يمكن أن تنشأ في أغلب الأحيان بين المتقدمين في السن وبين المعانين فعلاً من ضعف الذاكرة وحالة النسيان الدائم.

وتقول البروفيسورة سالي ستيبلر، استاذة الجامعة في المدرسة الطبية في دنفر ـ جامعة كولورادو، إن سوء امتصاص فيتامين ب ـ 12 من الأمعاء، وبالتالي تقلص تدفق هذا الفيتامين المهم إلى الدماغ، يصيب رجلاً مسناً واحداً من كل خمسة في الأقل. هذا يعني بكلمات أخرى ان الإنسان ليس بحاجة إلى أكثر من ضعف تغذية يضاعفها سوء امتصاص في الأمعاء كي يصاب بضعف الذاكرة.

* عوامل التغذية

* ابعد يدك عن زجاجة الكحول.. يقول البروفيسور مايكل عبادي، استاذ علم العقاقير وامراض الجملة العصبية في جامعة نبراسكا وكلية الطب في اوماها، إن الافراط في شرب الكحول المحرمة يفرط بخزين فيتامينات «ب» من جسمك، فهناك متلازمة كاملة من امراض نقص فيتامينات «ب» والزنك تظهر عند المدمنين وتسبب فقدان او ضعف الذاكرة لديهم.

وهذا ليس كل شيء، لأن تعاطي الكحول يأتي دائماً على حساب التغذية الجيدة، ويؤدي بالتالي إلى انخفاض المواد المغذية المطلوبة في طعامك وبدنك.

تناول طعاماً قليل الدهن.. إذ تظهر دراسة فارمنجهام الشهيرة حول القلب، انه كلما ارتفع ضغط دم الإنسان زاد اخفاقه في العديد من الفحوص والاختبارات الدماغية بما فيها الفحوص الخاصة بالذاكرة. ويعتقد الباحثون ان ضغط الدم العالي يؤثر سلباً في مجرى الدم إلى الدماغ، ولهذا من الضروري اتخاذ استراتيجية تغذوية معينة قادرة على خفض ضغط الدم. وإحدى الستراتيجيات المجربة هي الحرص على ألا يتجاوز حجم السعرات الحرارية القادمة من الدهن في طعامك نسبة %25 من مجموع الطاقة التي تتناولها.

* تفعيل الدماغ بواسطة فيتامين ب ـ 12

* حينما عولج 39 شخصاً من المعانين من الاعراض العصبية الناجمة عن نقص فيتامين ب ـ 12 بهذا الفيتامين، تحسنت بشكل ملحوظ، واحيانا دراماتيكي، اعراض فقدان الذاكرة والتعب والتلبّك. ويتسبب نقص ب ـ 12 بالعديد من المشاكل للجهاز العصبي، ويترافق ذلك بمناطق حارقة في القدمين، اضافة إلى فقدان الذاكرة القريبة المدى وضعف القابلية على الحساب.

ويفشل حوالي ثلث المسنين من عمر يتجاوز الستين عاماً في استخلاص فيتامين ب ـ 12 من الطعام الذي يتناولونه. ويعود السبب في ذلك إلى أن معداتهم ما عادت تفرز الحامض المعدي بشكل يكفي لتحطيم الطعام وتحويله إلى مواد مغذية أولية للدماغ والجسم. ولا ينفع هنا، في هذه السن، علاج هذه الحالات بواسطة المستحضرات الجاهزة لأن المعدة عاجزة ايضا عن امتصاصها، وذلك ينبئ الطبيب عادة، إذا ما ساوره الشك بوجود حالة نقص فيتامين ب ـ 12 وراء فقدان الذاكرة، الذي يعاني منه المريض، إلى منحهم التحاميل التي تتجاوز الجزء الأعلى من القناة الهضمية. ومن النادر أن يصيب نقص فيتامين ب ـ 12 الناس الذين يعمل جهازهم الهضمي بشكل جيد، وذلك لأن تناول منتجات اللبن بشكل بسيط يومياً أو تناول البروتين الحيواني يكفي لتعويض هذا الفيتامين المهم. وربما يتبقى الخطر الوحيد على الإنسان الصحيح الجسم من خلال الحمية الشديدة (الريجيم)، التي تقاطع منتجات الحليب واللحوم تماماً، لكن حتى في هذه الحالة، تقول البروفيسورة ستيبلر: لن يصاب الإنسان بنقص فيتامين ب ـ 12 إلا بعد عدة سنوات من هذه الحمية الشديدة.

فوائد الأعشاب لعلاج النسيان وتنشيط الذاكرة
حصا البان-روز مارين: من الادوية العشبية الآمنة الاستعمال وعُرف عشب حصى البان منذ قديم الزمن.. فيذكر أن الطلاّب الإغريق كانوا ينثرونه على رؤوسهم لاعتقادهم بأنه مقوٍ للذاكرة ، ويمكن اضافة قطرات من خلاصة حصا البان على الشامبو وفرك فروة رأس المصابين بمرض الزهيمر بهذا المستحضر فقد وجد انه يعيد الذاكرة تدريجياً.

الزنجبيل : ولتقوية الذاكرة وللحفظ وعدم النسيان ، يؤخذ من الزنجبيل المطحون قدر 55 جرام، ومن اللبان الدكر (الكندر) 50 جرام، ومن الحبة السوداء50 جرام تخلط معا وتعجن في كيلو عسل نحل وتؤخذ منه ملعقة صغيرة على الريق يوميا مع صنوبر وزبيب
الميرميه ( الشجّيره)ي .

المرمية Sage: المرمية نبات عشبي معمر عطري يعرف علمياً باسم Salvia officnalis وقد قال عنها العالم جيرارد في القرن السابع عشر ان المرمية تقوي الذاكرة الضعيفة وتعيدها في وقت قصير، وقد اكد الباحث الانجليزي هذه المقولة حيث اثبتوا أن المرمية تهبط الأنزيم المسئول عن تحطيم استيايل كولين الدماغ والذي يسبب الزهيمر.
الزبيب : في الطب النبوي لابن قيم الجوزية : أجود الزبيب ما كبر حجمه ورق قشره ونزع عجمه. وإذا أكل وافق الرئة ونفع من السعال ووجع الكلي والمثانة ويقوي المعدة ويلين البطن.وهو بالجملة يقوي المعدة والكبد والطحال نافع من وجع الحلق والصدر والرئة وفيه نفع للحفظ وتقوية الذاكرة.

الفلفل الأبيض : الفلفل الابيض يوضع مع الطعام " بهار " يزكي الذاكرة.
حبوب اللقاح : استخدمت حبوب اللقاح بنجاح تام في علاج الاضطرابات العصبية ومنها: التوتر العصبي ، الإرهاق والتعب الشديد ، حالات الانهيار العصبية مع صورة صحية متدهورة ، اضطرا بات الذاكرة


الزعرور .

الزعرور Hawthorn: والمعروف علميا باسم Crataegus Oxyacantha وهو عبارة عن شجرة لها اوراق مفصصة كبيرة وازهار وردية كثة بيضاء، توجد في مجاميع زهرية وثمارها عنبية حمراء اللون جذابة جدا.الزعرور اذا اخذ مع الجنكة فان له تأثيرا جيدا على الذاكرة حيث يقوم بتحسين الدورة الدموية في الدماغ وهذا يزيد من كمية الاوكسجين في المخ.
الجوز " عين الجمل" : ولعلاج ضعف الذاكرة الذي يشكو منه الابناء خلال فترة الدراسة، ينصح بالإكثار من تناول عين الجمل والصنوبر والزبيب، وكذلك شرب مغلي لبان الذكر والزنجبيل والحبة السوداء (حبة البركة) وحب الفهم (المسمى البلادر) والهندباء البرية فور الاستيقاظ من النوم أي قبل تناول أي شيء آخر، مع تحليته بعسل النحل الذي جعله الله شفاء للناس

الكندر

الكندر: يستخدم للذاكرة او ما يعرف باللبان الذكر او اللبن المر او الشحري OLIBAN وهو عبارة عن افراز صمغي راتنجي يفرز من نبات شوكي لا يزيد ارتفاعه عن ذراعين ويتكون هذا الافراز من 60% مادة راتنجية وحوالي 50% صمغ وحوالي 5% زيت طيار ومادة تسمى "أوليبين" يستخدم الكندر في هضم الطعام وطرد الغازات وجيد للحمى وضد السعال ويقطع نزف الدم من اي موقع وينشف رطوبات الصدر ويقوي المعدة الضعيفة وهو من المواد التي تساعد على الحفظ وجلاء الذهن ويذهب بكثرة النسيان والطريقة أن يؤخذ منه ملء ملعقة وتوضع في ملء كوب ماء ويترك لينقع مدة ثلاث ساعات ثم يشرب بمعدل كوب واحد مرة واحدة في اليوم
العرقد الصيني.

العرقد الصيني: وهناك نبات لعلاج مشكلات الذاكرة وهو نبات العرقد الصيني Lycium وهو نبات شجري معمر يصل ارتفاعه إلى أربعة أمتار له أوراق خضراء زاهية وعينات قرمزية اللون وهو نبات صيني مشهور مقوي وقد ذكر الأول مرة في كتاب "تحفة المزارع الألاهية الموضوع في اول القرن الميلادي، يعتقد في المأثور ان هذه العشبة تطيل العمر ويقال ان عشابا صينيا عاش 252سنة وقد عزي طول عمره إلى الأعشاب المقوية بما فيها نبات العرقد الصيني، واليوم تلقى عينات وجذور هذا النبات استخداما طبيا شاسعا.

يعرف النبات علميا باسم Lycium Chinense ينبت العرقد الصيني في أنحاء كثيرة من الصين والتبت ويزرع في مناطق شاسعة في الصين يحتوي العرقد الصيني على فيسالين وكاروتين وفيتامينات ب1، ب12، ج وحمض القرفة وحمض البسليك، يستخدم جذور العرقد الصيني كمنبهه للجهاز العصبي نظير الودي الذي يتحكم في الأفعال البدنية اللاارادية كما يرخي عضلات الشرايين ومن ثم يخفض ضغط الدم. وهو مقو للدم وبالأخص عينات العرقد الصيني وتحسن الدورة الدموية وتقوي الذاكرة وهي تحسين الدوران وامتصاص الخلايا للمواد الغذائية وتساعد في كثير من الأعراض منها الدوار والطنين وتشوش الرؤية وتعتبر عنبات العرقد جيدة لقصور البصر، يؤخذ ملء ملعقة من عنبات العرقد الصيني المجففة وتوضع في ملء كوب ماء مغلي وتعطى لمدة 15دقيقة ثم تصفى وتشرب مرة في الصباح وأخرى في المساء لتحسين الذاكرة. نقلا عن جريدة الرياض الاثنين 01 رجب 1425العدد 13205 السنة 40
حرمل : نبت معروف وهو نوعان ، ابيض وهو العربي ، واحمر وهو العامي المعروف ويسمى بالفارسية إسفند . والعامة تدعوه غلقة الديب او حرمل ، وهو نبات يرتفع ثلث ذرع ويفرع كثيرا ، وله ورق كورق الصفصاف ، ومنه مستدير وزهره أبيض يخلف ظروفآ مستديرة مثلثة داخلها بزر أسود كالخردل سريع التفرك ثقيل الراثحة ، يدرك أواثل حزيران وتبقى قوته أربع سنين ، وهو حار في آخر الثانية يابس في الثالثة ، يذهب الباردين وأمراضهما كالصداع والفالج واللقوة والخدر والكزاز وعرق النسا والجنون ونحوه والصرع ووجع الوركين والمغص والإعياء والقولنج واليرقان والسدد والإستسقاء والنسيان ويحسن الألوان ويزيل الترهل والتهيج .
avatar
الشيخ سلمان الجبوري
المدير عام
المدير عام

عدد المساهمات : 552
تاريخ التسجيل : 19/09/2009
العمر : 53
الموقع : مركز دار الشفاء لطب الاعشاب

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alshafaa.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: فقدان الذاكرة النسيان

مُساهمة من طرف الشيخ سلمان الجبوري في الثلاثاء مارس 24, 2015 10:46 am

avatar
الشيخ سلمان الجبوري
المدير عام
المدير عام

عدد المساهمات : 552
تاريخ التسجيل : 19/09/2009
العمر : 53
الموقع : مركز دار الشفاء لطب الاعشاب

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alshafaa.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى